الدكتور رضا‭ ‬صديقي

المدير‭ ‬العام‭ ‬لمجموعة‭ ‬“الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬العربية

والمدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬لمستشفى‭ ‬رأس‭ ‬الخيمة‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2007،‭ ‬إلى‭ ‬الآن؛‭ ‬ولديه‭ ‬ما‭ ‬يربو‭ ‬علي‭ ‬ثلاثين‭ ‬عاماً‭ ‬من‭ ‬الخبرة‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬والضيافة‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭.‬ وتعتير‭ ‬مستشفى‭ ‬رأس‭ ‬الخيمة‭ ‬من‭ ‬المستشفيات‭ ‬المعروفة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬السياحة‭ ‬العلاجية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬والعالم‭ ‬ككل‭.‬

ولقد‭ ‬كان‭ ‬لمجلة‭ ‬أراب‭ ‬هارت،‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬مع‭ ‬د‭. ‬رازا‭ ‬صديقي،‭ ‬للوقوف‭ ‬علي‭ ‬أهم‭ ‬محطاته‭ ‬وجهوده‭ ‬لجعل‭ ‬المستشفى‭ ‬قبلة‭ ‬عالمية،‭ ‬يتلقي‭ ‬بها‭ ‬المرضي‭ ‬أرقي‭ ‬درجات‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭.‬

راب‭ ‬هارت‭: ‬نرحب‭ ‬بالدكتور‭ ‬صديقي‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬أراب‭ ‬هارت،‭ ‬للحديث‭ ‬عن‭ ‬قصة‭ ‬نجاحه‭ ‬ونتعرف‭ ‬إلى‭ ‬الجهود‭ ‬في‭ ‬الارتقاء‭ ‬بمستشفى‭ ‬رأس‭ ‬الخيمة،‭ ‬لتكون‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬المنشآت‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬والمنطقة‭ ‬العربية؟ د‭. ‬صديقي‭: ‬لقد‭ ‬أتيت‭ ‬من‭ ‬الهند‭ ‬من‭ ‬نحو‭ ‬20‭ ‬عاما،‭ ‬للترويج‭ ‬للهند‭ ‬كقبلة‭ ‬للسياحة‭ ‬العلاجية؛‭ ‬حيث‭ ‬تقدم‭ ‬جودة‭ ‬عالية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬وبأسعار‭ ‬مناسبة‭.‬ في‭ ‬هذه‭ ‬الأثناء،‭ ‬قمنا‭ ‬بإنشاء‭ ‬مستشفى‭ ‬بدبي،‭ ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2004،‭ ‬حظيت‭ ‬بمقابلة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو،‭ ‬الشيخ‭ ‬سعود‭ ‬بن‭ ‬صقر‭ ‬القاسمي،‭ ‬حاكم‭ ‬رأس‭ ‬الخيمة،‭ ‬والذي‭ ‬أراد‭ ‬أن‭ ‬يضع‭ ‬الإمارة‭ ‬كقبلة‭ ‬للسياحة‭ ‬العلاجية‭. ‬ولقد‭ ‬تنبه‭ ‬لضرورة‭ ‬أن‭ ‬يشعر‭ ‬المرضي‭ ‬بالأمان‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تلقي‭ ‬الرعاية‭ ‬الطبية‭.‬ ولقد‭ ‬كان‭ ‬تعداد‭ ‬الإمارة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الوقت‭ ‬يقدر‭ ‬بنحو‭ ‬مائتا‭ ‬ألف‭ ‬نسمة،‭ ‬وقد‭ ‬قمت‭ ‬بعمل‭ ‬بعض‭ ‬الأبحاث،‭ ‬ووجدت‭ ‬أننا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ننشيء‭ ‬مستشفى‭ ‬لسكان‭ ‬الإمارة،‭ ‬ولكن‭ ‬علينا‭ ‬كذلك‭ ‬التفكير‭ ‬بتحقيق‭ ‬رؤية‭ ‬صاحب‭ ‬السمو؛‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬جعل‭ ‬المستشفى‭ ‬قبلة‭ ‬للمرضى‭ ‬من‭ ‬شتى‭ ‬أرجاء‭ ‬المعمورة‭.‬ ولقد‭ ‬اعتبرت‭ ‬مستشفيات‭ ‬مايو‭ ‬كلينيك‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬مثالاً‭ ‬يحتذي،‭ ‬حيث‭ ‬تتربع‭ ‬علي‭ ‬عرش‭ ‬أفضل‭ ‬مراكز‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭. ‬وبدأت‭ ‬بالعمل‭ ‬لجعل‭ ‬مستشفى‭ ‬رأس‭ ‬الخيمة‭ ‬مثل‭ ‬مايو‭ ‬كلينيك،‭ ‬فسافرت‭ ‬إلي‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬وعملت‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أقوم‭ ‬بتصميم‭ ‬مشابه‭ ‬لما‭ ‬قاموا‭ ‬به‭ ‬هناك‭.‬

راب‭ ‬هارت‭: ‬علامَ‭ ‬اعتمدت‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬مستشفى‭ ‬رأس‭ ‬الخيمة؟ د‭. ‬صديقي‭: ‬كنت‭ ‬مهتما‭ ‬جداً‭ ‬بالحصول‭ ‬علي‭ ‬ثقة‭ ‬المرضى‭ ‬من‭ ‬شتى‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬وعلمت‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬أولا،‭ ‬تحقيق‭ ‬معايير‭ ‬المستشفيات‭ ‬العالمية‭ ‬منذ‭ ‬اليوم‭ ‬الأول؛‭ ‬لذا‭ ‬قمنا‭ ‬بعمل‭ ‬لجان‭ ‬مشتركة‭ ‬وتعيين‭ ‬خبراء‭ ‬على‭ ‬أعلى‭ ‬مستوى‭. ‬وعمدت‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬ثلاثة‭ ‬قيم؛‭ ‬الايجابية،‭ ‬والحياة،‭ ‬والأمل‭.‬ فمجال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬بوجه‭ ‬خاص،‭ ‬يحتاج‭ ‬إلي‭ ‬الشغف‭ ‬والصبر،‭ ‬ولقد‭ ‬تم‭ ‬بناء‭ ‬المستشفى‭ ‬بالكامل‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬ثمانية‭ ‬عشر‭ ‬شهرا،‭ ‬وكانت‭ ‬حينئذ‭ ‬جاهزة‭ ‬لاستقبال‭ ‬المرضي كان‭ ‬هدفنا‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬سكان‭ ‬الإمارة،‭ ‬ثم‭ ‬التوسع‭ ‬اقليميا‭ ‬وعالميا‭. ‬ اراب‭ ‬هارت‭: ‬كيف‭ ‬قمتم‭ ‬بالتوسع‭ ‬وجعل‭ ‬المستشفى‭ ‬قبلة‭ ‬للسياحة‭ ‬العلاجية‭ ‬من‭ ‬أماكن‭ ‬عدة‭ ‬حول‭ ‬العالم؟ د‭. ‬صديقي‭: ‬بفضل‭ ‬الله،‭ ‬عملت‭ ‬المستشفى‭ ‬بشكل‭ ‬جيد،‭ ‬وأصبحنا‭ ‬معروفين‭ ‬اقليميا،‭ ‬ومنها‭ ‬إلى‭ ‬العالمية،‭ ‬فقد‭ ‬عقدت‭ ‬المستشفى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشراكات‭ ‬مع‭ ‬مستشفيات‭ ‬معروفة‭ ‬بالهند،‭ ‬بحيث‭ ‬يمدون‭ ‬المستشفى‭ ‬بالخبراء‭ ‬وأنظمة‭ ‬العلاج‭.‬ ومن‭ ‬هنا‭ ‬رسخنا‭ ‬مبدأ‭ ‬أننا‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬نكون‭ ‬الأفضل،‭ ‬ولكننا‭ ‬نحضر‭ ‬لك‭ ‬أفضل‭ ‬الخدمات‭ ‬حيث‭ ‬أنت؛‭ ‬مما‭ ‬جعلنا‭ ‬نكسب‭ ‬ثقة‭ ‬المواطنين‭ ‬هنا‭ ‬بالإمارة‭. ‬لكن‭ ‬ظلت‭ ‬هناك‭ ‬عقبة‭ ‬التوسع‭ ‬في‭ ‬إمارتي‭ ‬دبي‭ ‬وأبو‭ ‬ظبي؛‭ ‬حيث‭ ‬هناك‭ ‬دائما‭ ‬اعتقاد‭ ‬سائد‭ ‬بأنهما‭ ‬الأفضل‭.‬ ففكرنا‭ ‬أنه‭ ‬ربما‭ ‬يجب‭ ‬علينا‭ ‬التوسع‭ ‬عالميا‭ ‬أولا،‭ ‬بحيث‭ ‬يري‭ ‬الجميع‭ ‬أن‭ ‬المرضى‭ ‬يأتوننا‭ ‬من‭ ‬شتى‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تزول‭ ‬تلك‭ ‬القناعة‭. ‬وبالفعل،‭ ‬بدأ‭ ‬المرضي‭ ‬يتوافدون‭ ‬علي‭ ‬المستشفىمن‭ ‬نحو‭ ‬15‭ ‬دولة؛‭ ‬وكذلك‭ ‬من‭ ‬دبي‭ ‬وأبو‭ ‬ظبي‭.‬ اراب‭ ‬هارت‭: ‬هل‭ ‬تري‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬فرصة‭ ‬جيدة‭ ‬للسياحة‭ ‬العلاجية‭ ‬بالمنطقة؟ د‭. ‬صديقي‭: ‬بالطبع‭. ‬هناك‭ ‬فرصة‭ ‬كبيرة،‭ ‬لاسيما‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬رفضت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬إعطاء‭ ‬تأشيرات‭ ‬دخول‭ ‬بعد‭ ‬هجمات‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬سبتمبر‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬المتقدمين‭. ‬من‭ ‬هنا،‭ ‬ظهرت‭ ‬أماكن‭ ‬جديدة‭ ‬عل‮»‬‭ ‬ساحة‭ ‬السياحة‭ ‬العلاجية‭ ‬مثل‭ ‬المانيا،‭ ‬والأردن،‭ ‬وسنغافورة،‭ ‬والهند،‭ ‬وغيرها‭.‬ أرى‭ ‬أن‭ ‬المنطقة‭ ‬بها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المميزات،‭ ‬من‭ ‬أهمها‭: ‬كرم‭ ‬الضيافة،‭ ‬والأمان،‭ ‬والبنية‭ ‬التحتية،‭ ‬واللغة،‭ ‬وسهولة‭ ‬الحصول‭ ‬علي‭ ‬الفيزا‭.‬ اراب‭ ‬هارت‭: ‬ما‭ ‬هي‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تستهدفونها؟ د‭. ‬صديقي‭: ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬وبعض‭ ‬الدول‭ ‬بأفريقيا‭ ‬مثل‭ ‬ليبيا،‭ ‬والجزائر،‭ ‬ونيجيريا،‭ ‬وغيرها‭. ‬لدينا‭ ‬عروض‭ ‬متعددة‭ ‬للحالات‭ ‬المختلفة،‭ ‬كما‭ ‬يمكننا‭ ‬ترتيب‭ ‬سكن‭ ‬المرضى‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬يحتاجونها‭.‬ اراب‭ ‬هارت‭: ‬كيف‭ ‬تصف‭ ‬انجازات‭ ‬المستشفى؟ د‭. ‬صديقي‭: ‬لدي‭ ‬ايمان‭ ‬شديد‭ ‬بأنه‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬مجال‭ ‬للخطأ،‭ ‬ومن‭ ‬ثم،‭ ‬نسبة‭ ‬العدوي‭ ‬المكتسبة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬0‭% ‬في‭ ‬المستشفى،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬معدلات‭ ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬الجراحة‭ ‬لدينا‭ ‬تماثل‭ ‬تلك‭ ‬في‭ ‬كليفلاند‭ ‬كلينيك‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬ كما‭ ‬أن‭ ‬لدينا‭ ‬مرضي‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬عدة،‭ ‬وحالتهم‭ ‬في‭ ‬تحسن،‭ ‬فنحن‭ ‬نقدم‭ ‬رعاية‭ ‬صحية‭ ‬بجودة‭ ‬عالمية،‭ ‬وربما‭ ‬في‭ ‬خلال‭ ‬30‭ ‬أو‭ ‬40‭ ‬عاما،‭ ‬قد‭ ‬نصل‭ ‬لما‭ ‬وصلت‭ ‬إليه‭ ‬مستشفيات‭ ‬مايو‭ ‬كلينيك‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭.‬ اراب‭ ‬هارت‭: ‬كيف‭ ‬تستطيع‭ ‬العمل‭ ‬والتقدم‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬بها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجنسيات‭ ‬مثل‭ ‬الامارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة؟ د‭. ‬صديقي‭: ‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬فريقنا‭ ‬يجمع‭ ‬بين‭ ‬15‭ ‬جنسية‭ ‬مختلفة،‭ ‬يعملون‭ ‬منذ‭ ‬25‭ ‬عاما،‭ ‬نعمل‭ ‬في‭ ‬جو‭ ‬أسري،‭ ‬وذلك‭ ‬لأننا‭ ‬نسعي‭ ‬دوما‭ ‬لتمكين‭ ‬أفراد‭ ‬الفريق‭ ‬وتشجيعهم‭ ‬على‭ ‬اعطاء‭ ‬أفضل‭ ‬ما‭ ‬لديهم‭. ‬فنحن‭ ‬نساعد‭ ‬الجميع‭ ‬علي‭ ‬عمل‭ ‬خطة‭ ‬لمسيرتهم‭ ‬المهنية،‭ ‬مهما‭ ‬تكن‭ ‬وظيفتهم‭ ‬بسيطة‭.‬ اراب‭ ‬هارت‭: ‬هل‭ ‬هناك‭ ‬تخصصات‭ ‬بعينها‭ ‬تنوون‭ ‬التركيز‭ ‬عليها‭ ‬بالمستشفى؟ د‭. ‬صديقي‭: ‬نعم،‭ ‬نحن‭ ‬نعمل‭ ‬بالأساس،‭ ‬علي‭ ‬تغطية‭ ‬احتياجات‭ ‬المنطقة،‭ ‬لذا‭ ‬نعطي‭ ‬أهمية‭ ‬كبيرة‭ ‬لتخصصات‭ ‬القلب‭ ‬والصدر،‭ ‬والعظام،‭ ‬وأمراض‭ ‬الأعصاب،‭ ‬والتأهيل؛‭ ‬وهي‭ ‬التخصصات‭ ‬التي‭ ‬يسافر‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬رعاية‭ ‬أفضل‭ ‬بها‭. ‬كذلك‭ ‬نحاول‭ ‬تقديم‭ ‬أهم‭ ‬التقنيات‭ ‬وأساليب‭ ‬العلاج‭ ‬الحديثة؛‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬تقليدية‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬تقليدية‭.‬‭