دبي تستضيف المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة في الإمارات الأسبوع القادم

تحت عنوان "المريض أولاً – التركيز على الأساسيات"

تنطلق فعاليات الدورة الرابعة من المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة في الإمارات والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، خلال الفترة ما بين 15- 17 أكتوبر 2019 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض. ويقام هذا الحدث المتخصص تحت عنوان "المريض أولاً – التركيز على الأساسيات"، ويناقش مختلف المواضيع المتعلقة بالتطورات العلمية والتكنولوجية الحاصلة في مجال علم الأشعة والتصوير الشعاعي.
ومن المتوقع أن يستقطب المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة في الإمارات خلال دورته الرابعة أكثر من 1700 من المشاركين والزائرين من مختلف أنحاء العالم. كما سيشارك هذا العام 50 من أبرز الأطباء والمتحدثين والخبراء والعلماء في مجال علم الأشعة والتصوير التشخيصي في الأشعة داخل الدولة وخارجها، ممن سيقدمون أفكارهم ورؤاهم حول مجموعة من المواضيع الهامة من خلال 66 جلسة علمية، كما سيشمل الملتقى على جلسات متخصصة في التصوير الشعاعي وندوة عن تصوير الصدر تستمر على مدار يوم كامل والتي ستتناول موضوع الأشعة السينية لتصوير الصدر والتركيز على الأساسيات، إلى جانب التركيز بشكل خاص على أمراض الجهاز العضلي الهيكلي.
وعن هذه الدورة، قال الدكتور أسامة البستكي،نائب رئيس الملتقى السنوي لطب الأشعة في الإمارات، مدير بالإنابة لقسم التصوير التشخيصي في هيئة الصحة بدبي ومستشار ورئيس قسم الأشعة في مستشفى راشد: "تأتي الدورة الرابعة من المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة في الإمارات في الوقت الذي أصبح فيه عالم التصوير الشعاعي يتداخل مع عالم الواقع الافتراضي. وبفضل التطورات الكبيرة التي شهدتها عملية إعادة بناء الصور في أجهزة التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي، نجحت التكنولوجيا، إلى حد ما، في تزويدنا بصور في الوقت الحقيقي لأعضاء الجسم الداخلية دون الحاجة إلى استعمال المشرط؛ مما خدم بشكلٍ ما الغرض المرجو من العلم منذ اكتشافه في عام 1895. وقد أثر الذكاء الاصطناعي، أو الذكاء المعزز (حسبما يدعوه بعض أطباء الأشعة) على السوق بشكل كبير، فقد ساهم في التغلب على مشكلة النقص الهائل في عدد أطباء الأشعة حول العالم. ويحاول العالم اليوم معالجة المدة الطويلة التي تستغرقها دراسات التصوير بالرنين المغناطيسي باستخدام عددًا من الحلول الممكنة الموجودة حاليًا".
وتضم أجندة المؤتمر لهذا العام العديد من المواضيع الهامة في مجال علم الأشعة والتصوير الشعاعي، ومنها التصوير الشعاعي للثدي، التصويرالشعاعي للأطفال، جلسات تصوير الصدر بالأشعة السينية، التصوير الشعاعي للجهاز العضلي الهيكلي، علم الأشعة العصبي، تصوير القلب، تصوير الجسم، والذكاء الاصطناعيإلى جانب العديد من الجلسات المتخصصة وورش العمل التي ستساعد أيضًا في تقديم المعارف والخبرات العملية المطلوبة للمتخصصين في علم الأشعة. علاوة على ذلك، سيستضيف المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة في الإمارات 3 ورش عمل متخصصة تتمحور حول آخر التطورات والتوجهات السائدة في مجال علم الأشعة اليوم وتهدف إلى تعزيز الخبرة السريرية لأخصائيي وأطباء الأشعة، وتضم هذه الورش العناوين: "وضعية المريض في التصوير الشعاعي" والتخطيط الجراحي وعلم الأشعة" و"تطبيقات BioMind المعتمدة على الذكاء الاصطناعي في الاضطرابات العصبية".
كما سيتضمن المؤتمر الذي يستمر على مدار ثلاثة أيام على العديد من المسابقات والأنشطة العلمية، بما في ذلك مسابقة الملصقات التعليمية والتي سيبلغ عددها 12 ملصقاً علمياً، وستشمل المسابقة أفضل أبحاث يقدمها طبيب أشعة وفني أشعة وطالب في مجال علم الأشعة أضف إلى جائزة كأس الإمارات للأشعة، والتي سيتم منحها لأفضل حالة دراسية بما يتيح للمتخصصين والعاملين في علم الأشعة فرصة الفوز بجوائز نقدية.
بالإضافة إلى ذلك، سيحصل المشاركون في المؤتمر على عدد من ساعات التعليم المستمر المعتمدة من هيئة الصحة بدبي تضمن 19.5 ساعة لحضور المؤتمر و 12 ساعة للوفود المشاركين في جلسات التصوير الشعاعي المخصصة، بينما سيحصل المشاركون في ندوة تصوير الصدر على 6 من ساعات التعليم المستمر. كما سيحصل المشاركون في المؤتمر على 16 من ساعات التعليم المستمر المعتمدة من مجلس الاعتماد الأوروبي للتعليم الطبي المستمر.
ولأول مرة، سيستضيف هذا الحدث منصة الأعمال في مجال علم الأشعة، وهي منصة متخصصة تجمع عدد من أبرز المؤسسات والعلامات التجارية في مجال علم الأشعة لاستكشاف فرص التعاون وتوسيع الأعمال بين المشاركين.
ويضم هذا الحدث الهام المعرض الذي يشغل مساحة إجمالية تبلغ 3,960 متر مربع ويشارك فيه نحو 60 علامة تجارية من أكثر من 26 دولة، ومنها كانون للنظم الطبية، والمتاجر الكبرى وسيمنز للعناية بالصحة، حيث ستستعرض هذه الشركات أبرز التقنيات والمعدات وأجهزة التصوير الطبي والتصوير الإشعاعي والأشعة التداخلية المستخدمة في مجال علم الأشعة، كما سيوفر المعرض فرصة مميزة للزائرين والمشاركين من التواصل وتبادل الخبرات والمعارف.
يذكر أن المعرض والملتقى السنوي لطب الأشعة في الإمارات يقام سنوياً بتنظيم من شركة اندكس للمؤتمرات والمعارض -عضو في اندكس القابضة بالتعاون مع شعبة الإمارات للأشعة، وشعبة الإمارات لأخصائي الأشعة، والجمعية الأوروبية للأشعة، والجمعية العلمية السعودية للأشعة، وجمعية أطباء الأشعة الأردنية، ورابطة الأشعة الكويتية، والجمعية الدولية لأخصائي الأشعة وتكنولوجيا الأشعة، وبالدعم من كانون للنظم الطبية وسيمنز للعناية بالصحة، وفوجي فيلم، وجنرال إلكتريك للرعاية الصحية، وانفينيت أم إي أي، وأجفا هيلث كيروباكسيرا.