لتميزها في الاستجابة لفيروس كورونا المستجد 4مؤسسات صحية اردنية تحصل على شهادات تقدير دولية

حصلت 4 مؤسسات صحية خاصة وحكومية وعسكرية اردنية على شهادات تقدير من الاتحاد الدولي للمستشفيات  استجابتها لما يفوق نداء الواجب في التعامل مع  فيروس كورونا المستجد بعد تقييم شامل من لجنة المراجعة الدولية التي تتكون من 16 خبيرًا عالميا في قطاع الرعاية الصحية لأداء تلك المؤسسات في التعامل مع المرض.
وتميز مستشفى الاستقلال والمستشفى التخصصي والخدمات الطبية الملكية ومستشفى الأمير حمزة من بين أكثر من 103 مستشفى ومؤسسة صحية من 28 دولة شاركت  في برنامج اطلقه الاتحاد بعنون 
( Beyond the Call of Duty for COVID-19 ) 

وتم الإعلان اليوم عن المؤسسات  الصحية الاردنية التي جرى  تقديرها من قبل الاتحاد الدولي للمستشفيات  في حملة إعلامية دولية واسعة النطاق اطلقت بتاريخ  15/12/2020  تكريما للمستشفيات ومقدمي الخدمات الصحية في جميع أنحاء العالم وتقديرا لتطبيقها وبشكل استباقي لإجراءات واستجابات تنظيمية متميزة ومبتكرة لمواجهة جائحة COVID-19  وجهودها وجهود موظفيها المتميزة في التعامل مع الفيروس

و يذكر بان جمعية المستشفيات الخاصة قد قامت بالتعميم على المستشفيات الأعضاء بخصوص البرنامج وتحفيزها على المشاركة فيه لما له من اهمية في تعريف العالم عن الدور المتميز للقطاع الصحي الاردني في مواجهة جائحة الكورونا وتطبيقا لرؤية الجمعية التي تركز على مساعدة المستشفيات الأعضاء في تقديم خدمات رعاية صحية متكاملة عالية الجودة لمرضاها وبناء قدراتها لتصبح قادرة على المنافسة عالميًا

كما وبدوره قام مجلس اعتماد المؤسسات الصحية في نشر المعلومات حول البرنامج وتحفيز مستشفيات وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والمستشفيات التعليمية والتي تقع تحت مظلة المجلس كونه االعضو الممثل لها في الاتحاد الدولي للمستشفيات، وكذلك إيمانًا منه بالجهد المبذول من قبل كافة مستشفيات القطاع الصحي الأردني في التصدي لجائحة كورونا

ورحب رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري بهذا الانجاز الذي حققه القطاع الصحي الاردني واكد فيه مكانته الرفيعة على المستوى الدولي والتزامه بالمعايير والبروتوكولات المعتمدة  دوليا في التعامل مع مرض كورونا المستجد.
واضاف انه وعلى الرغم من ان جائحة كورونا جاءت بشكل فاجأ جميع  دول العالم والتي لم تكن مستعدة لمواجهتها ، فان القطاع الصحي الاردني نجح في استيعاب واحتواء هذه الجائحة من خلال تعاون جميع مؤسساته وكوادره الطبية والصحية وسعيها الدؤوب للحصول على المعرفة والتدريب اللازم الى جانب توفير المتطلبات الضرورية قدر الامكان للتعامل مع هذا الوباء

كما أشادت المدير التنفيذي لمجلس اعتماد المؤسسات الصحية السيدة سلمى الجاعوني، بالجهد المبذول من قِبل هذه المستشفيات في هذه الظروف الوبائية الاستثنائية التي نعيشها بالرغم من محدودية الإمكانات، وعبّرت عن فخرها واعتزازها بالتكريم المقدم لمستشفياتنا في الأردن وذلك تقديرًا على كافة الابتكارات البناءة والحلول البديلة الإبداعية التي قُدّمت في سبيل التصدي للجائحة والحفاظ على استمرارية تقديم الخدمات اليومية بما فيها الاستجابة لاحتياجات المواطنين والمرضى دون انقطاع، وأكدت على أن هذه هي الرسالة التي استمر مجلس اعتماد المؤسسات الصحية بتقديمها خلال الفترات الماضية ودعم مؤسسات القطاع الصحي نحو إنجاحها

من جانبه قال الرئيس  التنفيذي  للاتحاد الدولي للمستشفيات السيد رونالد لافاتر إن العمل المتميز في الاستجابة للوباء يغير مستقبل الرعاية الصحية وان "أحد دوافعنا في إطلاق هذا البرنامج هو تسليط الضوء على التنوع والسرعة في استجابة المستشفيات للوباء " واضاف ان الوباء" أجبر المستشفيات على تطوير وتنفيذ واعتماد طرق جديدة للعمل، مما ادى إلى تسريع التحول الإيجابي في تقديم الرعاية "